الموقف الرسمي
سبتمبر 8, 2018

“وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ”

حين ينقلب المنطق 
حين يعاقب البرئ، وتحاكم الضحية
في عهد العسكر، يحكم على المقتول ويحكم القاتل!

إن أحكام قضاء العسكر اليوم لم تترك لعاقل أي منطق، لم تترك لقلم ما يكتب.

إن أحكام اليوم بإعدام 75 بريئًا، غير أحكام بالسجن على مئات آخرين، إنما هي مجزرة للعدالة، تكمل مجزرة رابعة نفسها التي يحاكم بتهمتها هؤلاء بعد ما نجوا منها!

إن أحكام اليوم استكمال لإصرار نظام العسكر على تدمير الوطن، قتل الأمل، وإشعال روح ثورة ربما خبت تحت الرماد، لكنها لم تنطفئ.

فإن حكم قاضي العسكر بأحكام سطرت بيد حكامه، فلا يظن أن حكمًا سيكون بغير إرادة الخالق.

ولا يظن ومن وراءه أن جرائمهم ستمر دون حساب، فمازال للثورة رجال يستكملونها، ومازال للحقوق أصحاب لن يسكتوا حتى ينالوها.

ومازال لدولة العدل والحرية طلاب لن يغمض لهم جفن حتى يبنوها، وإن استقوى عليهم الظلم أيامًا، وإن طال بهم الوقت اجتهادًا وإعدادًا.

“إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا ۗ وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ”

الإخوان المسلمون – المكتب العام
القاهرة – السبت ٢٨ من ذي الحجة ١٤٣٩هـ – ٨ سبتمبر ٢٠١٨م