الموقف الرسمي
يناير 6, 2017

بسم الله الرحمن الرحيم

عامٌ سادسٌ جديد يمر على ثورة يناير، مختلف هذه المرة، لحظة دقيقة يمر بها الوطن، تكشفت فيها جميع الحقائق، ولم يعد هناك مجال للمواربة، الوطن في خطر، والرفقاء مختلفون، والخونة يحكمون.

وحانت اللحظة أن تكون “يناير البداية”، ولهذا فنحن في المكتب العام للإخوان المسلمين نثمن كل دعوات الوحدة، والالتفاف، والتجمع حول أهداف ثورة يناير، ومكتسباتها، ونقبلها من كل من رفع مبادئ يناير شعاراً.

ونؤكد أنه لا نجاح للثورة بفصيل أو بمجموعة واحدة، وأن الأمل في غد أفضل، والإيمان بالوطن، هو البداية الحقيقية، ولذلك..

 “يناير البداية”، ولكي تكون البدايات صحيحة

فليكن “يناير بداية” لمثياق حقيقي لا ينتهي بانتهاء الذكرى

لتكن “يناير  بداية” لتصحيح مسار،

ليكن “يناير بداية” لميلاد إعلان وطني حقيقي وصادق وواضح  نجتمع حوله.

إن المكتب العام للإخوان المسلمين قرر أن يبدأ بنفسه تحقيق هذه الوحدة المأمولة، ليعلن عن جملة تقييمات شاملة، أجراها مكتب الخارج استمرت لعدة شهور، تناولت أداء جماعة الإخوان المسلمين خلال السنوات الست الماضية، وسيقدمها خلال أيام بكل شفافية للجميع، وندعو الجميع أن يحذو حذونا،  لنصارح الشعب المصرى الأصيل بما نراه جميعا في أنفسنا من أخطاء و ما قدمناه من إسهامات في مسيرة الثورة، وليكن هذا الإعلان بمثابة أرضية تعاون مشتركة نتفق فيها على المبادئ الجامعة، التى لا يختلف عليها أبناء الوطن، ولنضع سويا ميثاق شرف الثورة المصرية.

ليكن هذا بداية حقيقية لموجة ممتدة، من أجل الوطن، وليكن فاتحة عهد جديد، نكتب به سوياً فصل النجاح لهذه الثورة المباركة، فتحية للشهداء الأبرار، وللأحرار الشرفاء خلف الأسوار، وللثوار الصامدين في الميادين .

والله أكبر ولله الحمد والحرية لمصر

المكتب العام للإخوان المسلمين

القاهرة في الجمعة 8 ربيع الثاني 1438 هـ – 6 يناير 2017 م