الموقف الرسمي
نوفمبر 15, 2019

تتقدم جماعة الإخوان المسلمين بالتهنئة إلى الشعب التونسي لاستكمالهم مكتسبات ثورتهم، بانتخاب رئيس البرلمان التونسي الجديد، عقب انتخابات حرة نزيهة تعبر عن إرادة الشعب، خاضت فيها القوى السياسية تنافسًا حقيقيًا، وطورت من برامجها السياسية، وقدمت أطروحات جديدة لتنال تأييد الجماهير، وهو أكبر مكتسب للشعب التونسي الثائر.

كما تتقدم الجماعة بالتهنئة إلى حزب النهضة على نجاحه في الحصول على الأكثرية بالبرلمان، وانتخاب زعيمه، المفكر الإسلامي البارز راشد الغنوشي، رئيسًا للبرلمان، واستعداده لتشكيل الحكومة في تونس.

إن الانتقال الديمقراطي الذي حققته تونس، يعكس بشكل واضح نضج التجربة الثورية، والوعي العالي للشعب التونسي، وتقديم التنظيمات والأحزاب التونسية المصلحة العليا للوطن على المصالح الحزبية والانتخابية في مرحلتهم الانتقالية عقب الثورة، حتى وصلوا إلى مرحلة تنافسية نزيهة وآمنة، وهو ما يستحق الإشادة وكذلك يستحق التأمل والدراسة.

وتؤكد الجماعة على أن التجربة الثورية في مصر ستطور نفسها وتصحح أخطائها، وأن كل انقلاب مصيره الفشل ولكن من يدفع ثمن فشله هو الشعب من دماء طليعة أبناءه ومن إفقار حتمى نتجة اختزال الدولة في مؤسستها العسكرية والإنصراف عن دور الدولة الرئيسي، وإلهاء الجيش عن دوره الحقيقي لمهام أخرى لا تتفق مع طبيعته، ولكننا نثق أن الثورة المصرية قادرة بإذن الله على تصحيح مسارها، وأن الشعب المصري قادر على فرض إرادته من جديد.

المكتب العام لجماعة الإخوان المسلمين
القاهرة – الجمعة 18 ربيع الأول 1441 – 15 نوفمبر 2019م