الموقف الرسمي
يوليو 2, 2017

صريح صحفي من المكتب العام للإخوان المسلمين بشأن أحكام الإعدام بقضية كرداسة

مرة أخرى يحكم قضاة فجرة بإزهاق أرواح، وتضييع أعمار بحق برآء، ليس لهم جريرة سوى أنهم مصريون صالحون يتسلط عليهم قتلة وفسدة.
إن أحكام الإعدام والسجن المشدد على أبناء كرداسة الأبية، ومن قبلهم أحكام الإعدام في الفترة الأخيرة خطوة إضافية للانقلاب العسكري لكي يحكم بشرعية الدم المسفوح في كل مكان، يقتلون كي يحكمون، والله غالب على أمره، ولن تزهق روح إلا بأمر الله.

إن هذا الظلم والقتل على منصة قضاء فاجرة، ليس مسؤولية الإخوان وحدهم، بل هو مسؤولية المجتمع كله، فإن الدم يجر السلطة لدم، حتى يكون الجميع معارضا فتقتلهم السلطة بلا رحمة.

لا مناص بأن العدل سيتحقق يوما ما، وأن القصاص سينفذ في كل قاتل ظالم، فدم أي مصرى مغدور ظلمًا لا يمكن أن يراق دون ثمن، هي سنة الله في أرضه وبين عباده، وستتحرر مصر لا محالة، وستسود الحرية، والمشانق لقتلة المصريين.

الإخوان المسلمون – المكتب العام
القاهرة، الأحد الموافق 7 شوال 1438 هجري
2 يوليو 1917 ميلادي