غير مصنف
أبريل 3, 2019

بسم الله الرحمن الرحيم

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ . الإسراء (1)

إن رحلة الإسراء والمعراج من آيات الله الكبرى ومعجزاته التي اختصَّ الله بها الرسول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ ليريه من دلائل قدرته عزّ وجلّ، ويكشف له جانبا من غيبياته، فيزداد يقينًا واطمئنانا إلى نصرة الله تعالى وتأييده، ويكون درسا باقيا واختبارا أبديا لأمته في التصديق واليقين

كانت إمامة المصطفى للأنبياء والرسل في المسجد الأَقْصَى، بمثابة رسالة للأمة بأنها أمة الريادة والقيادة إلى يوم الدين، وتأكيد على مكانة وأهمية الأقصى وتبعيته للمسلمين ومسئوليتهم عنه كثالث الحرمين الشريفين وأولى القبلتين

ففلسطين و القدس جزء أصيل من عقيدة وتاريخ أمة كتب الله لها أن تحيا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، رغم كل المعوقات والضربات والمكائد.

إننا في هذه المناسبة العظيمة والذكرى المباركة نُحييّ جهاد المرابطين في الأقصى، ونشدّ على ايديهم وندعو لهم بالثبات، ونُثمّن دور المقاومة الباسلة التي تستميت من أجل الحفاظ على هوية الأقصى الإسلامية أمام أطماع اليهود الصهاينة ومن خلفهم من أمم بات عداؤها لأمتنا معلنا بسفور وفجور غير مسبوق.

إن الحقيقة الثابتة أبدا، هي موعود الله لنا بدخول الأقصى المبارك منتصرين﴿وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوا تَتْبِيْرًا﴾ (7)

لتكن ذكرى هذه المعجزة الإلهية والرحلةالمباركة وقفة للتدبر والتفكر، تحييّ في النفوس روح الجهاد والالتفاف حول هدي وأخلاق المصطفى صلى الله عليه وسلم، وإدراك أن الحفاظ على الهوية الإسلامية هو طوق النجاة مما يحاك للأمة من أعدائها.

يا أمة الإسلام: لنجعل هذه المناسبة دعوة لنبذ الخلاف والشقاق، والتآلف فيما بين المسلمين والتمسك بكتاب ربهم، والتعرف على أعدائهم من خلاله، ورسم خطط المواجهة مع عدوهم؛ انطلاقًا من ثوابت الإيمان.

لنتَّحد جميعا على منهج القرآن الكريم، الذي يدعونا إلى الاعتصام بالله وينهانا عن التفرق.

﴿وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ﴾ (الحج: من الآية 78).

الإخوان المسلمون – المكتب العام
القاهرة – الأربعاء 27 رجب 1440هـ – 3 أبريل 2019م